من مرّ من هُنا

الاثنين، 8 مايو 2017

خواطر قصيرة 6



حسناً ..
سأعترف ،
أنا غارقةٌ هنا وأطلق النجدة للإنتشال !
وأنا أشتاقك جداً ، وأفتقدك جداً
وأنا أتلهفُك لهفة المؤمن لوجه الله
وأنا أحادث الطرقات ، والمسافات لا تفهم اللغات ،
وأنا أحبكَ بحماقة ..
وأنت تطفيء الحب وتُشعل الغياب 

==================================================================






وهنا الآن امرأة أخرى ..
لا تُحبك ، ولا تكرهُك !
ولا يُشكـّل غيابك فارقاً يؤذيها .



==============================================================







 
حين تسحرك امرأة بعينيها
إياك أن تسمح لكبرياءك أن يبطل فعل الساحر ..
مُتْ سعيداً بلذة اغتيالك 😉



===================================================================







في الحب ..
حين يرحلون ويخذلون مشاعرنا
شيء ما فينا يرحل معهم ،
حتى وإن عادوا ... لا يعود ! 
 
 
 
===============================================================
 
 

 


 
تعال هُنا ومُد يدك
سأكتُبُ في كفك حكاية تقرأها ذات يوم
حين يجيء الليل ولا شيء معه يمكن أن يُحكى سوى رائحة يديك
سوى غيابك الطويل كسجود أبي
وأحاديثك القصيرة كابتسامة أمي
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
.


 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أذِن في الناس باسمي !

وكأن أول الخلق أنت  وآخره قلبك .. احملني إلى ليلةٍ مقدسة، ثم  أذّن في الناس بإسمي صِحْ في وجه الريح والصمت والغياب إبن...