من مرّ من هُنا

الأحد، 24 فبراير 2013

أبيض ..

:



 

وكل شيء أبيض ,.,

البحرُ المُعلّقُ فوق غيمة ملساء

السماء الغائبة في اللـآشيء بين حروفٍ لا تكفي لأي شيء

المواعيد المُرتبة في حقائب الملائكة تُخبرنا بالتباشير

الطيبون الباسمون بخفة الأشياء ..

الهواجس التي تملأ صدر العواصم ، والضواحي التي تئن ،

برودة الاحاديث والأصوات المسروقة والضحك الذي يعانق البكاء ،،

الوقت المهاجر إلى جُزرٍ الغرباء برفقة العمر

الأفكارُ القادمةُ من أرضٍ شريدة ..

الأبواب العذراء .. والصباح الطريد ..

الحقيقة التي يوماً سأريد

الرماد حول الحالمين على جسد المدينة

رحلتي إلى خطاك المجهولة العناوين 

اعترافاتُك التي أحب ..

صوتك حين أحرقني وغاب

حتى الغياب ..!

حتى الغياب ..!

كل شيء يكسوه البياض

كل شيء يأتيني بـشرقية مِسكِك الأبيض ..

بالأغاني الفرنسية ذات ليلةٍ راقصتُ فيها شعراتك البيضاء ،

بالشموع الباكية فوق موائد تنصت لثرثرة الياسمين

بالفساتين القصيرة المشتعلة بين يديك المائيتين ..

بقنائن العشق المسكوب على جيدٍ مات من فرط القُبل 

بمواكب العظماء في عصور ما قبل الورق

يأتيني حتى بالغرق ..

يأتيني باسمك الذي يخوض معارك الأرض ليحلّ من بعده السلام ..
.
.
.





فرعـــــون

.. فرعونٌ هذا النبض الذي يحتشدُ لأجلك ،، وجموع السحرة يأتمرون بأمرك ! تسعٌ وتسعون خفقة يخبون وريداً في تراب قدميك ...