من مرّ من هُنا

الأربعاء، 18 يناير، 2012

ســ ــ كــ ــ و ت







يبدوأنني عن الكلام صائمة!!

مرّت اثني عشرة ساعة ولم ألحظ لساني القى بكلمة خارج أسوارفمي

ما أصعب أن تبدأ الكلام في الوقت الذي ينتهي فيه الجميع من قول كل شيء .

7:22

أنا الآن أكثر إجادة في تلقي الخسائر وأعظم شاناً في تسفيه الأمور

أصبحتُ ضميراً مستتراً في محل وجدٍ تقديره صمت

أنا الآن فقط أدركتُ أني امرأة بلا قدر بلا اختيار

لا تُجيد وضعية البدايات أو غرس النهايات

لست امرأة ترسم على كفها أوشامٌ وابتسام

أنا فوضى ..

ضجيجي هو ما يشكل كينونتي واهتراء الأشياء حولي هو ما يجذب افتراضيتي للحياه أو الإنتحار على صدر الورق

ما لهذه الكلمات ترتدي حُلّة البؤس والضخامة ؟؟

لقد فتحت هذه الصفحة وقررت أن أمسح على عتبتها نعل كلمات من كل المنغصات

تُراني سأفلح ؟؟

أووه لقد نسيت !! فقد أشعلت الموقد لتجهيز قدحاً من الشاي طلبه أبي وانهمكتُ ثرثرةً هنا .. سأنطلق مسرعةً لل(مطبخ) قبل أن أتلقى ضربةً على رأسي من قبضة أبي تفقدني النطق للأبد

على لقاء ..

\

فرعـــــون

.. فرعونٌ هذا النبض الذي يحتشدُ لأجلك ،، وجموع السحرة يأتمرون بأمرك ! تسعٌ وتسعون خفقة يخبون وريداً في تراب قدميك ...