من مرّ من هُنا

الجمعة، 25 مايو، 2012

فليذهب المنطق إلى الجحيم




يبدو أن هذا الليل مشاغباً ،
مليئاً بالغزل الصامت والأسرار الماكرة
يطوف بالكلمات سبعاً ويسعى سبع
يغري الأغنيات كي تتمايل في فم الأمسيات برقصةٍ مُربكة

وطن يرقد في عمق الذهول يا أنت
كل المسلَّمات تنهار وتتمزق حين تقذفها من نوافذ فمك
حديثك جرمٌ يستوجب اعتقالك خلف أضلعي ونفيك إلى أقصى جزر الاشتهاء
هذا المساء بعثرتُ عطري، غرقتُ في أزرار قميصك ، وغزلتُ المطر معطفاً
ثم أسرفت في عدِّ شهقاتي والنبض ..

رجلٌ من الشمس لا يبرد
يخوض معارك النسيان ويعود مهزوماً برمية عشق
يوقظ رصيف الصبح ويسمع غناء اللحظات
لـ يهرب بلفافة حلم لا يؤمن إلا بـ لسعة شوق.. ورجفة شفاهٍ .. وأنا

اخلعني عنك إن استطعت ..
مزق صدر الغيوم وانزعني من كبد سمائك وأقم صلاة الرجاء
ردد اسمي بصوتٍ ذائبٍ في البعد وتهيأ بعدها لفوضى تشيب لها مقاعد الإنتظار
أي منطقٍ يُجالسك على موائدٍ اكتست بركام الشموع البيضاء ولذة الجنون وصوتي
يحتفي بك ويخدعك بليلةٍ شهرزاديةٍ من صنع يدي تعيش فيها الممكن والمُحال ؟
دع لي صوتك وحدثني عن الغيم المعلق في شرفات البرد ،
عن شوارع الفقد والساعات الأخيرة من عمر الليل وأيتام اللهفة
حدثني عنك بَعدي ، 
عن عُري المرايا في بُعدي ، 
عن صدرٍ خشنٍ .. بلا ذاكرة يرتكب أوزار الحنين عشيةً وإبكارا

أيها النائم في جوفي وموج الاستفهامات لا يكف عن اغراق فمي ..
لماذا تنتهك احتمالي ؟ 
ماذا سيبقى منك إن رحلت ليوقظني ؟ كيف سأنامُك دون أن يغفو الماء في عيني ؟
أخرج من أصابعي أولاً إن أردت أن يُشفى جسد الكلام ، والجأ إلى صدر ورقة وضع نقطة تخدع بها قلبك وفكرك ومنطقك اللعين

بالمناسبة :
أح بك .. وليذهب المنطق إلى الجحيم .



هناك 6 تعليقات:

  1. مساء العطر همس الصمت

    والمساء هنا يقطر عذوبة وجمال

    بكلمات رائعة وراقية من كاتبة حرف

    مبدعة وملهمة تضيء المشاعر والمساء عبر

    أسطر مغزولة من سحر ورقة

    قضيت وقتأ طويلاُ هنا وقهوتي في تأملاتكِ

    وسحرني كثيراً هذا الغصن الذهبي من أسطركِ

    (( حديثك ..جرمً ..يستوجب اعتقالك خلف أضلعي ))

    كم أنتِ رائعة بكل همساتكِ

    تحية تقدير وإعزاز لشخصكِ

    دمتِ بخير

    ردحذف
  2. صباح الغاردينيا همستي الجميلة
    هل أخبركِ أنني أفتقدتكِ أم أفتقدت جمال الحرف وفتنة الكلمات
    أي حرفك كتبكِ هنا وأي سطور فاض بها معطف الأبجدية !!
    أي حلوى من كلمات دسستيها لنا يامبدعة !!
    لليل مشتعل وأنثى طاغية الأنوثة ورجل ورجل على صدرة قنديل من حلم
    غيابات فقد تسافر به عن غير رغبة ونسيان يخلع معطفه عند بحة شوق
    وتراتيل مساء دافئ ألتحمت فيه روح وجسدينوأرتكبت بين أناملها
    فتنة العشق بهمس وغزل ورجل يرتعش جنون بلذة الإشتهاء
    ولازال المساء يغنيوالسماء تنصت وصوتكِ الدافئ
    " لازلت أحبك "
    ؛؛
    ؛
    همسي
    لو كان للإبجدية صوت لإجزمت أنكِ هزمتيها
    مبدعة وارائعة يافاتنة الحروف "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
  3. مساء الورد همس

    لن أتردد أو أكذب فسأقول أنني كنت هنا وقرأت هذه

    المخطوطة العشقية منذ البداية ولكن رغبتي في

    الاستمتاع بها جعلتني أعود مرة أخرى لأطرز لك تعليق

    يناسب هيبة حرفك الذي دلتني عليه ريماس الغالية

    فلم تخطئ طفلتي وقلت لها كلمة واحدة من كتب النص ؟

    بالفعل اليوم أقف بكل جمال ولا أخاف أو أخجل أن

    أقول أنها من اروع النصوص التي قرأتها منذ مدة

    فشكراً لك سيدتي على هذه الروعة الادبية التي

    نحتاجها بين الفينة والأخرى وكلي أمل بأن تكون

    قطعتك القادمة أروع وأروع لتحطمي سقف توقاعتنا

    وتنافسي نفسك ...

    أحييك يا مبدعة

    تحياتي وإحترامي

    ردحذف



  4. صباحك العطر ريان
    مرحبا بفارس الكلمة بين ثنايا المكان
    اشتقت اطلالتك وجداً
    وأعتذر بحجم المدى عن تأخير الرد

    أهلاً بك دائماً أبداً

    ردحذف



  5. ريماس الحبيبة
    هل أخبركِ أحد أنك تشبهين كثيراً قهوة الصباح

    وأن دونكِ لا يعتدل أبداً مزاج الصفحات

    أرخيتي الدهشة والخجل على شفاه الكلمات فباتت تتلعثم بأي الكلمات تشكر وتمتن


    ارجوكِ ظلي هنا ولا تغيبي


    وأحبك


    ردحذف



  6. أووووه !! ريبال العظيم

    أينك أيها العابث بأوتار القصائد

    نفتقد شمسك الملهبة ، ولا عزاء لغيابك إلا بحضور ريماستي الجميلة

    لا حرمكما الله نعمة اللقاء أبدا

    شكراً كبيرة لأنك هنا ... وكن دائماً هنا

    ردحذف

فرعـــــون

.. فرعونٌ هذا النبض الذي يحتشدُ لأجلك ،، وجموع السحرة يأتمرون بأمرك ! تسعٌ وتسعون خفقة يخبون وريداً في تراب قدميك ...