من مرّ من هُنا

السبت، 24 ديسمبر، 2011

الشجرة أمي










أخبروني لأي الجدران سأستندُ الليلة وأنام

واختاروا لي صخرةً ؛ لتكون صدر أمي

علموني كيف أكبر ولا تكبُر الصخرة معي ؟

كيف أجوب الأرصفة نبشاً عن أمٍ / عن بيتٍ

ولا أجد ُغير شجرة تظلل مقعد اليُتم

أجالس المقعد كذباً

فرعـــــون

.. فرعونٌ هذا النبض الذي يحتشدُ لأجلك ،، وجموع السحرة يأتمرون بأمرك ! تسعٌ وتسعون خفقة يخبون وريداً في تراب قدميك ...