من مرّ من هُنا

السبت، 24 ديسمبر 2011

الشجرة أمي










أخبروني لأي الجدران سأستندُ الليلة وأنام

واختاروا لي صخرةً ؛ لتكون صدر أمي

علموني كيف أكبر ولا تكبُر الصخرة معي ؟

كيف أجوب الأرصفة نبشاً عن أمٍ / عن بيتٍ

ولا أجد ُغير شجرة تظلل مقعد اليُتم

أجالس المقعد كذباً

أذِن في الناس باسمي !

وكأن أول الخلق أنت  وآخره قلبك .. احملني إلى ليلةٍ مقدسة، ثم  أذّن في الناس بإسمي صِحْ في وجه الريح والصمت والغياب إبن...