من مرّ من هُنا

الاثنين، 5 ديسمبر 2011

يُقرؤك قلبي السلام






وحيدةٌ فى منفاكَ ..
والأغنياتُ / الليلُ/ النافذةُ ..
تَسْكُبُ عيْناكَ فى مُخيِّلَتِى كَالضَّوءِ
وكُلُّ أيَاتُ الحنِينِ تُرْتَلُ الآنَ فى صَدْرى ..


كيفَ أنتَ .. ؟



ما زالَ السؤالُ عنكَ عالقاً بلِسانِى , قابعاً بأرْكانِى
يُمطِرُ جُدْبِى وكُنتَ لِى عِتْقاً من كُلِّ جُدبْ


كُنتُ أظُنُ أن فى غِيابِكَ سَيدورُ كُلٍ فى مَدارِه وأبداً لن تحيدَ الأرضْ


القمرُ سيخْرُجُ كُلَّ ليْلةٍ مُبتسِماً ,والشَّمسَ سَتغمِسُ أشِعْتِها كُلَ صباحٍ فى البحرِ وتضْحك

والصُّبحُ فى صَدرى سيتنفس , والليلُ سَيُثمِرُ عزفاً جَنياً شَهيا
والنَّجُومُ ستتلألأ وتتهيْأ لمُراقصةِ شُرْفَتِى والمَساءْ .


لكنَّ غِيابِكَ ؛!


أذِن في الناس باسمي !

وكأن أول الخلق أنت  وآخره قلبك .. احملني إلى ليلةٍ مقدسة، ثم  أذّن في الناس بإسمي صِحْ في وجه الريح والصمت والغياب إبن...