من مرّ من هُنا

الاثنين، 5 ديسمبر 2011

يُقرؤك قلبي السلام






وحيدةٌ فى منفاكَ ..
والأغنياتُ / الليلُ/ النافذةُ ..
تَسْكُبُ عيْناكَ فى مُخيِّلَتِى كَالضَّوءِ
وكُلُّ أيَاتُ الحنِينِ تُرْتَلُ الآنَ فى صَدْرى ..


كيفَ أنتَ .. ؟



ما زالَ السؤالُ عنكَ عالقاً بلِسانِى , قابعاً بأرْكانِى
يُمطِرُ جُدْبِى وكُنتَ لِى عِتْقاً من كُلِّ جُدبْ


كُنتُ أظُنُ أن فى غِيابِكَ سَيدورُ كُلٍ فى مَدارِه وأبداً لن تحيدَ الأرضْ


القمرُ سيخْرُجُ كُلَّ ليْلةٍ مُبتسِماً ,والشَّمسَ سَتغمِسُ أشِعْتِها كُلَ صباحٍ فى البحرِ وتضْحك

والصُّبحُ فى صَدرى سيتنفس , والليلُ سَيُثمِرُ عزفاً جَنياً شَهيا
والنَّجُومُ ستتلألأ وتتهيْأ لمُراقصةِ شُرْفَتِى والمَساءْ .


لكنَّ غِيابِكَ ؛!


فرعـــــون

.. فرعونٌ هذا النبض الذي يحتشدُ لأجلك ،، وجموع السحرة يأتمرون بأمرك ! تسعٌ وتسعون خفقة يخبون وريداً في تراب قدميك ...