من مرّ من هُنا

السبت، 19 نوفمبر 2011

ولأني أحب !


صباح الحب أيها العالم
صباح الدفء يا سماء
صباح اللهفة يا شجر
صباحه أنتِ يا وردات الشرفه

وصباحي صوتك كالوحي يُلقى في صدري




ولأنك المطر !!
فانا الطفلة التي تلهو تحت زخاتك
تفتح فمها لتمتلأ بك

ولأنك القمر !!
تُغني لي رائحة عطرك المختبئة وسائدي ليلاً
وتتمنى لي أحلاماً سعيدة

ولأنك الشمس
يقبلني ضوءك بين عيني صباحاً
ويعدني بيومٍ حافلٌ بك

ولأني أحب
أفتعل  الجنون ..
وحده الجنون أجده مخرجاً منك
 
لأني أحب ..
كل شيء معك ..لك .. ومنك  يُهديني جناحان
يصلان بي للسماء لأقبل صفحتها وفيك أعود

.

هَبْ لي رُقاداً أيها النائم
الصباح دون رسيل أحاديثك ذئبٌ جائع
وأنا طفلة ..
تُداعب فراشات صوتك في حلمها الدائم
إني آنستُ برداً في شراييني , فهبني دفئاً من قربٍ أحبه ،
وأبغضه بحجم بغضي للفافة تبغك ودخانها الشارد
تنفثه فيُعلن العصيان
ويقودُ انقلاباً تاريخياً على باريسية عطري
إقرع طبول أشواقك وأبدأ زحفك لغزو قلبي
مارس جنونك على خيلاء شعري
واقترب ..
فوالله لأنك الأعلى في فردوس حيرتي
ولن أتركك حتى أشفي غليل
وأقبلُك.


يا رجلاً يُلبسني ثوب الورودِ .. ويرقص
أنت أظهر من أن تختفي وأنقى من أن تبدو للناظرين
مقتبسٌ أنت من براكين السحر الخامدة
معجونٌ يمينُك بأجمل الرسائل ،ومثقل ٌيسارك بمواقيت الرحمة
يا سيد البرد والدفء معاً ، معك الوقت عدوي الأول
يُشاكسني تاريخك بأنك رجلٌ تضج بالفتنة
وملعونٌ هو النوم في حضورك
يهمس لي .. بأنك  سراً مكنوناً تتهامسه السماء كل ليلٍ
وتُرسله كل صباحٍ ليُداعبُ أجفان الشمس
الدنيا بك جنة ..!
لا حزنٌ فيها ولا نصب
تعال واثقب البحر والأغنية والعتمة
اقتل الإنتظار ولو مرة .. واريه قربك
واصنع لي أرجوحةً مُعلقةً بساق القمر
تُهدهدني بين الأفلاك وتبتسم ، وأنت مفتونٌ ممطرٌ قلبك
يخرس العالم ونتحدث وحدنا
تموت الأشياء ونحيا وحدنا
أختارك مرة ثالثة
ثم أخيرة
وأعودُ للجنون كي أعود إليك




.

فرعـــــون

.. فرعونٌ هذا النبض الذي يحتشدُ لأجلك ،، وجموع السحرة يأتمرون بأمرك ! تسعٌ وتسعون خفقة يخبون وريداً في تراب قدميك ...