من مرّ من هُنا

الجمعة، 22 أبريل، 2011

عندما تُخبرني ( أحِبُكِ )




عندما تُخبرني  ( أحــــــــــــــبكِ)
أصمتُ طويلاً ..
تسكن نبضات قلبي قليلاً
تغورُ أنفاسي لتخنِقَ صوتي
تتسعُ عيناي .. تتصلب شراييني
تتوقف الدورة الدموية قليلاً لتُشاهد هذا الحدث الاعظم
تستعد مضادات اللهفةِ  وترفع حالة طواريء قلبي
تحسباً لأي سرعةٍ في النبض
لأي دمعةٍ تسقط
لأي دُوارٍ يحدث
تلمع عيناي غروراً
وتموت شفاهي فضولاً
ويضربني زلزالٌ لم تتنبأ به أرصاد الأرض

عندما تُخبرني ( أحـــــــــــــــبكِ )
أتعبدُ إلى ربي قرباً منك
أتجنبُ الذنوب والمعاصي
أعتدل / أستقيم
يملأني رضاً يجتثُ كل حماقاتي
ويُجبرني على الإعتراف بأحقيتك بقلبي
ارفعُ يداي سائلةً ربي إياك
ويقيني أنه لن يردُّهما فارغتين

عندما تُخبرني ( أحــــــــــــبُكِ )
أشعرُ العالمُ بك
أشعرُ الكهل المُتسكعُ في الليالي يتكفف وينام في جرة البرد
أشعرُ الطفلة المبتسمة صُراخاً فقط لأن هرةً لعقت كفها برفق
أشعرُ العجوز العاكفةَ على مدفئة الزمن تغزل جورباً يقي رفيق شيبها قسوة الأرض

عندما تخبرني أحبكِ أصعد في عينيك لأجرامٍ خفيه
تحتشد فيها النجوم  لك بقرابيين الولاء
ويجثو القمرُ على ركبتيهِ في حضرتكَ والسماء


...........................................................

فرعـــــون

.. فرعونٌ هذا النبض الذي يحتشدُ لأجلك ،، وجموع السحرة يأتمرون بأمرك ! تسعٌ وتسعون خفقة يخبون وريداً في تراب قدميك ...